التدوينه (٣) إن مع العسر يسرى

 نفسية الأم وأسلوبها في إيصال المعلومة للطفل لهما دور كبير في تقبل الطفل للأحداث التي يمر بها وتجري من حوله وهي أساس تكيفه وثقته وقوة شخصيته .. ياما شفت ناس كبار في العمر بالثلاثين والأربعين وحتى في الخمسين معقدين وسلبيين وكل هذا بسبب سلبية الأم التي ربتهم على عدم تحمل المسؤولية والبحث دائماً عن جهة تسقط سوء القدر أو قصورها عليها، وبدون أن تشعر الأم تقوم بتوريثهم شخصيات صعبة في التعامل وأفكار معقدة سلبية ، تجني عليهم ثم تتساءل كيف أصبح آبنائي بهذا الشكل . والعكس صحيح وخير مثال الطفل غانم المفتاح أحد مشاهير السوشيال ميديا رغم ظروفه الصحية الصعبة إلا وأن شخصيته وتفاعله وإقباله على الحياة قمة في الإيجابية تبارك الرحمن ، ومن خلال متابعتة علمت أن كل هذه الطاقة الايجابية والنفسية الرائعة وراءها أم قوية تملك تفكير إيجابي وقلب مؤمن بقضاء الله وقدره وأسلوب رائع في تنشئة طفلها

 استعنت بالله تعالى ومن اللحظات الأولى يشهد الله أني قبلت بقضاء الله ورضيت بما ألم بابني محمد وكان كل همي سلامته والاطمئنان عليه ، سبحان الله يقول المولى تعالى “إن مع العسر يسرى” ، كان كل همي هو كيفية تقبل محمد ضرورة أخذه حقنة الأنسولين قبل كل وجبة  مدى الحياة ، فكرت كيف أخبره بحيث يتقبل الفكرة !!؟؟ أول أمر خطر على بالي هو قصة تحكي  حكاية ولد يمر بنفس تجربته ، انتظرت الوقت المناسب لمحمد وفعلاً بدأت بسرد القصة بأسلوب محبب له ، وأثناء سرد القصة قمت برسم ولد اعتاد على قياس السكر فور استيقاظه من النوم  وقامت والدته بمساعدته لأخذ الجرعة المناسبة له ، بعد أن حسبت عدد وحدات الكاربوهيدرات التي سيتناولها في وجبة الافطار ويتكرر ذات الامر مع وجبة الغداء والعشاء ، أكملت القصة حتى موعد نومه ورسمت جميع الجرعات المحدده له بالاوقات

وسألته هذا الولد قصته تشبه قصة من ؟ قالي : قصته مثل قصتي

، قلت له :صح حبيبي والحمدلله إن العلم تطور وصار في أجهزة نقدر نقيس من خلالها السكر بنفسنا دون الحاجة للذهاب للمستشفى في كل مرة نرغب فيها بقياس السكر لنفسنا ، هل تعلم أن في السابق لم تكن هذه الاجهزة متوفرة ؟؟

قالي يعني هذا الجهاز خاص لي بروحي ، لي رديت البيت بروحي راح أقيس ؟ قلت  له : إي يا بطل

قالي : الحمدلله ( فرح أن الجهاز بكون له وإنه راح يقيس وقت ما هو يبي ) قالي: شرايج ماما نسمي الولد اللي بالقصه محمد  ، وطبعاً وافقت وقمت ولصقت اللوحة اللي رسمتها عن قصة الولد محمد وجرعات الانسولين اليومية على الحائط جوار سريره الحمدلله فضل من الله وتيسير منه تقبل محمد الفكرة

  وبدأ محمد يحكي ذات القصه لزواره في المستشفى وبعد ما ينتهي يقولهم تدرون إن هذا الولد البطل هو أنا ، ربي لك الحمد

شرحت له بعدها أماكن الحقن وأنه من الضروري تغيير أماكن الحقن وعدم التركيز على مكان واحد فقط حتى لا تتشبع المنطقه بالأنسولين ، وعلشان أخليه يتقبل الفكرة قلت له : محمد لازم في كل مرة نغير مكان الحقن ، سألني : ليش ماما؟ قلت له : حبيبي في جسمك بالدم في أشرار صغااار ما نشوفهم وما تحس فيهم اهما سبب ارتفاع السكر بالدم واحنا نستخدم الأنسولين اللي داخله في جنود أصدقاء طيبين يبون يساعدونا في إن نتخلص من الأشرار اللي بالدم ، فلما نحقن الجنود الأقوياء الطيبين في ذراعك راح يتجمعون الأشرار عندهم وتصير بينهم معركه منو يغلب الثاني ، بعدها إذا حقنا نفس المكان الأشرار يكونون مستعدين في نفس المكان فإحنا لازم نصير أذكى منهم ونهاجمهم من مكان ثاني مثل الذراع الثاني أو البطن أو الفخذ وكل مرة نغير المكان لما ندمرهم .. واااااايد حب الفكرة والحمدلله بدا يضحك وأخذ الموضوع على إنه لعب ووناسة

صحيح اني كنت أحاول أضحك معاه طول الوقت وأهون عليه لكن الموضوع ماكان في هالسهولة أبداً كنت في قمة القلق والخوف عليه ، هدفي من سرد هذه التفاصيل هو أنه لعله أحد يكون مهتم في الموضوع وعنده طفل مصاب وتساعده هذه التفاصيل في متابعة طفله والتعامل معه

التكمله في التدوينه القادمة

Posted in General | Leave a comment

السكر التدوينه (٢) أول ٣ أيام في المستشفى

أول ثلاثة أيام كانت صعبة جداً ، الحموضة مازالت مرتفعة جداً بالدم ، تم أخذ عينات دم كثيرة ومن ضمن النتائج اتضح أن هنالك نقص حاد في البوتاسيوم وتم تركيب درب خاص لتعويض نقص البوتاسيوم ودخول البوتاسيوم للجسم مؤلم جداً  ، كان محمد يعاني في كل مرة يتم فيها إزاله الدرب لدخوله دورة المياه ثم إعادة تركيبة يتكرر ذات الألم بشدة ويبدأ بالبكاء حتى أنه كره شرب الماء حتى لايضطر لدخول دورة المياه ، لم نكن نستطيع إدخال الدرب معه لأنه موصول بأجهزه أخرى لايمكن تحريكها ، الحمدلله تغلبنا على هذه المشكلة بحلول متوفرة لدى المستشفى بعدها لم يضطر محمد لإزالة الدرب في كل مرة وبدأ يشرب الماء بصورة طبيعية ، والمعروف أن كثرة شرب الماء تساعد على خفض الحموضة بالدم

في أول يوم زارنا رئيس وحدة سكر الأطفال في مستشفى مبارك الدكتور فيصل الشواف للاطلاع على حالة محمد ، في ثاني يوم كرر زيارته لنا بعد أن ظهرت نتائج التحاليل كاملة وأخبرني بأن النتائج تؤكد أن  هنالك خلل في عمل خلايا بيتا في البنكرياس وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين بشكل طبيعي ونسبة الخلل تصل لما يفوق الـ ٨٠٪ لذلك سيحتاج محمد لأخذ الأنسولين بصورة متكرره يومياً مدى الحياة وبدأ يشرح لي أن ما أصاب محمد ليس له علاقة بالوراثة ولا حتى طبيعة ونوعية طعامه كما يعتقد أغلب الناس، فالأبحاث الحديثة تؤكد ذلك وأيضاً الحالات الموجودة في المستشفى تؤكد ذلك لأنني رأيت أطفال رُضَّعْ لا تتجاوز أعمارهم الشهرين مصابين بالسكر النوع الأول وليس في عائلتهم أحد مصاب به .  وأخبرني بأن هنالك نظريتان يعول عليها الطب الحديث

النظرية الأولى تقول بأن هنالك فايروس يسمى فايروس السكر يدخل الجسم ويستقر به بصورة خاملة وينتظر الظروف المناسبة عندما يكون الشخص مصاب بمرض وتكون مناعته منخفضة فيبدأ الفايروس بمهاجمة خلايا بيتا في البنكرياس  ويقوم بتدميرها تدريجياً

النظرية الثانية تقول أن مناعة الجسم لا تتعرف على البنكرياس وتعتبره جسم غريب وتبدأ بمحاربته وتدمير خلايا بيتا ، والمسؤول عن كل هذا هو جين معين في المناعة  تم التعرف عليه لكن العلماء يخشون في حالة تم تعطيل عمل هذا الجين أن يصاب الجسم بأمراض أخرى كان هذا الجين يحمي الجسم منها ، ولغاية الآن يعتبر الحل الوحيد الآمن هو استخدام الانسولين بشكل يومي والتعايش مع وضع قصور عمل البنكرياس بهذه الطريقة

كنت مرتاحة من تعامل وأسلوب دكتور فيصل بشكل كبير أسلوبه هادي وسعه صدره كبيره ويشرح بتفصيل ويتقبل  الاستفسارات والاسئلة الكثيرة ، والأمر الذي زاد ارتياحي هو أن الدكتور فيصل أيضا مصاب بالسكر النوع الأول (ويستخدم مضخة أنسولين وسأتحدث عن مضخة الأنسولين بإذن الله في تدوينات لاحقة بإسهاب وتفصيل دقيق) أحسسته بأنه ليس مجرد طبيب مختص بل هو أكثر من يمكن أن يشعر بحالة المصاب بالسكر لأنه يعيش ذات الوضع

أخبرني د.فيصل بأن الممرضات سيبدؤون من الآن بإعطاء محمد حقن الأنسولين ، لا أعلم كيف ومن أين جاءتني القوة فعندما حضرت الممرضة طلبت منها أن أقوم أنا بحقن محمد بنفسي ، كان احساسي وقتها بأنني سأكون أرحم منها عليه وسأحرص أن أقوم بمسايسته وتهوين الأمر عليه وسأصبر حتى يرضا بأن يأخذ الحقنة ، وفعلاً بفضل الله وتوفيقه تم الأمر وكان يتقبل أن أقوم أنا بحقنه بنفسي ، من هنا بدأت برحلة التثقيف في كيفيه استخدام الحقن وأنواعها وقياساتها وأماكن الحقن وأنواع الأنسولين واستخداماتها وكيفية حفظ الانسولين ومدة صلاحيته إلخ

تكملة القصة في التدوينة القادمة بإذن الله

Posted in General | Leave a comment

التدوينه (١) البداية اكتشاف الاصابة بالسكر

إن شاء الله سأبدأ سلسلة تدوينات متعلقة بإصابة ابني محمد ( بوجاسم ) بالسكر من النوع الأول ، وسأتناول بها كيفية اكتشاف إصابته ؟ ماهي الاجراءات المتبعة ؟ كيف تلقيت الخبر ؟ وماهو مرض السكري النوع الأول ؟ أنواع الأنسولين واستخداماتهم ؟ كيف نحصل على مستلزمات فحص السكر وأين الاماكن التي توفر أفضل الاسعار في دولة الكويت ؟ ومواضيع أخرى متعلقة بذات الموضوع

الهدف من هذه التدوينات التطوع في توعية الناس والاجابة عن تساؤلات البعض لأنني ومنذ اكتشاف حالة محمد كنت أتلقى تساؤلات عديدة وتعليقات ومعلومات مغلوطة ولا يسعني الاجابة إجابة كافية ووافية إما لضيق الوقت أو لأن المقام والمكان والزمان لا يسمحون بسرد التفاصيل  ، وأيضاً لأنني تعبت من إعادة بعض الاجابات فمن سيسألني بالمستقبل سيجد إجاباتي جميعها في تدويناتي

في أواخر شهر نوفمبر وبداية شهر أكتوبر من عام ٢٠١٥م كحال أي طفل يصاب بالزكام والحمى ظهرت على محمد أعراض الاصابة بهما ، ذهبت به للمستوصف القريب من المنزل وتم تشخيص حالته على أنها نزلة برد واحتقان باللوز وصرف له مضاد حيوي وخافض للحرارة ، أعلم أن المضاد الحيوي يحتاج وقت ليبدأ ظهور مفعوله على الانسان لكن حالة محمد كانت غير طبيعية بالنسبة لي وكنت أشعر من البداية أن به شيء غير معتاد ( ربما هو احساس الأم ) استمر الوضع على ما هو عليه ، حرارة عالية عطش مستمر جوع مستمر صعوبه في بلع الريق وبدأ معه التبول اللارادي أثناء النوم ، بعد يومين عدت به للمستوصف مرة أخري وأخبرت طبيبه أخرى بكل هذه التفاصيل أجابتني : ” بنات هالوقت تبون عيالكم يطيبون بيوم وليلة !!! ، لا تحاتين دامه ياكل ويشرب الحمدلله هو بخير قطعي له برتقال وعطيه ياكل وعصري له برتقال وشربيه ، والعسل جداً مفيد عطيه ملعقة عسل كبيره ، وتأكدي دامه يشتهي الأكل فهو بخير، استمري عالمضاد وانتظري اسبوع بعدها اذا ما تحسن ييبيه مرة ثانية لنا ” ، كانت مصره بعد فحصه بأنه لا يعاني من أي شيء غير احتقان اللوز والتي تسببت له برفع درجة حرارته

عدت للمنزل وأنا قلقة غير مرتاحة أشعر أن هنالك أمر غير طبيعي لكنني لا أعلم ما هو ، استمر الوضع على ما هو عليه لكن يومها ظهرت علامة جديدة !! جاءني محمد يخبرني : ماما رائحة فمي كريهة !! اعتقدت أنها بسبب احتقان اللوز وأخبرته أن هذا الأمر طبيعي وساعدته على تفريش أسنانه وشرب المزيد من الماء ، بعدها بساعاتين أو ثلاث بدأت ألاحظ أنني عندما أتحدث لمحمد فإنه يبقى في حالة سرحان طويلة فمثلاً ينظر إلي ولكن ذهنه غير حاضر !!!!! يجيبني بصعوبة وبطئ شديد !!! عدت به مرة ثالثة للطبيب وهذه المرة قابلت طبيبة ثالثة وأخبرتني بعد فحصه بأنه طبيعي ربما هذا السرحان من التعب والحرارة وأن أعود به للمنزل !!! أصريت على أخذت تحويل للمستشفى وأن يخضع لتحاليل شاملة تفصيلية ، ردت علي : هل تشكين بشيء معين وهل هناك أمراض بالعائلة ؟ أجبتها : لاتوجد ولله الحمد أمراض بالعائلة ولكني أشعر بأن ابني يعاني من أمر غير طبيعي لا استطيع تحديده ، ردت علي : الاعراض التي ذكرتها ممكن تكون سكر ولكن مستحيل خصوصا وأنه صغير بالعمر والعائلة ليس فيها تاريخ صحي يثبت الاصابة بالسكر اقتراحي لك أن تقومي بعمل مزرعة للبول ربما المضاد الذي صرف لا يناسبه ويحتاج لمضاد آخر

 أثناء الطريق اتصلت  على الدكتورة أسماء الشطي ( تربطني بها علاقة أسريه وأثق برأيها )  أخبرتها بالتفاصيل وجزاها الله الخير كانت معي خطوة بخطوة وأخبرتني باحتمالية اصابته بالسكر

من شدة التعب والارهاق لم أذهب مباشرة لمستشفى حكومي لعلمي وتجاربي السابقة ببطئ الاستقبال والاجراءات طويلة جداً نظراً لأعداد المراجعين الهائلة ، توجهنا بمحمد لمستشفى دار الشفاء وهنالك كانت المفاجأة !! مباشرة بعد معاينة الطبيب له طلب تحليل دم أوضحت نتائجه ارتفاع السكر لما فوق ٣٣ درجة وارتفاع عالي جداً بحموضة الدم الأمر الذي يفسر سرحانه وصعوبه نطقه لأن الحموضه بالدم تسبب غيبوبة .. طلب الطبيب عمل فحص تجسسي للدم لمعرفه تاريخ السكر بالدم وأظهرت النتائج أنه كان مصاباً به منذ أكثر من ثلاثة شهور !! أخبرنا حينها الطبيب بأنه لا يمكن علاجه إلا في مستشفيات الحكومة وطلب إسعاف لنقله بأسرع وقت ممكن بعد ٢٠ دقيقة وصلت الاسعاف ورافقني هنا ذات الطبيب جزاه الله خير ( لم يرضا أن يذهب محمد لوحدة دون طبيب مختص مرافق له ) وأثناء الطريق ونحن في الإسعاف بدأ يمهد لي بأن محمد يعاني من فشل في وظيفة البنكرياس وعدم قدرة خلايا بيتا على افراز الانسولين بشكل طبيعي الأمر الذي يترتب عليه تركز عالي جداً السكر في الدم … الخ وأن كل هذه التفاصيل سيتم التأكد منها حين الوصول للمستشفى وعمل تحاليل أخرى أكثر دقة ، وأخبرني بأنه نتيجة لذلك سيحتاج لحقن الانسولين بشكل يومي عدة مرات باليوم لمدى الحياة

وصلنا لمستشفى مبارك ومباشرةً تم ادخاله وحدة العناية الفائقة وإعادة التحاليل السابقة التي أجريت في مستشفى دار الشفاء للتأكد وكانت النتائج مطابقة تماماً

كان ذلك مساء يوم ٧ أكتوبر ٢٠١٥م

البقية في التدوينه القادمة بإذن الله

Posted in General | Tagged , , , , , , , , , , , , , , | Leave a comment

براين تريسى – ما هى عادات الأشخاص الناجحين ؟

Posted in Education, General, YouTube | Tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | 1 Comment

Amazing meals for children

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17

fun food for kids on wooden background

19 20

Posted in Food | Tagged , , , , , , , , , , , , | Leave a comment

Joe`s Cafe

 من ارقى الكافيهات والمطاعم الجديدة اللي فتحت مؤخراً في برستيج الافنيوز الفرع الرئيسي في لندن ومن خمس سنوات تقريبا فتح في دبي وأيضاً عندهم فرع في السعودية

٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٨١٦

 كانت زيارتي لهم استطلاعية، شفت المكان وايد راقي وبسيط، والخدمة ممتازة

٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٩٢٣

٢٠١٣١٢١٤-٠٩٢٠٤٥

٢٠١٣١٢١٤-٠٩٢٠٥٤

 ٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٨٤٤

٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٨٥٣

٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٩١٤

 طلبنا لاتيه والمرة الياية بإذن الله نجرب أكلهم

 ٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٨٣٦

٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٩٣١

٢٠١٣١٢١٤-٠٩١٨٠١مكانهم الدور الاول من برستيج فوق كافيه ارماني تقريبا

وتقدرون اتابعونهم في الـ انستقرام

@joescafekw

Posted in Food, General, In KUWAIT, Restaurants, YoloQ8 | Tagged , , , , , , , , , , , , , , , | Leave a comment